الخميس، 8 ديسمبر، 2011

من فضلك لا تقل لي ليس عندي وقت!

تسأل أحدهم لماذا لا تطالع كتابا، يرد عليك بتلك الجملة الجاهزة " ليس عندي وقت"، لماذا لا تمارس هوايتك او تطور من نفسك ويأتيك الرد " ليس عندي وقت".
متى سألت أحدهم " لماذا لا تفعل هذا!" يأتيك الرد الجاهز " ليس عندي الوقت". في الحقيقة لقد كنت ايضا من الناس الذي يستعملون هذه الجملة لتبرير عدم فعلهم لشئ يودون لو أنهم يفعلونه! ولكن ليس بعد الآن.
حتى أكون نزيها، بعض الناس حقا ليس عندهم وقت لكثرة مشاغلهم ونشاطاتهم ولكن معظمهم فقط يلفقون التهمة للوقت! تنام عشر ساعات أو أكثر وتحتج بأنه ليس عندك وقت، سبحان الله!
في الواقع كلنا لدينا الوقت أو قل فائض في الوقت ولكن ينقصنا حسن استغلاله. كل البشر يملكون نفس الوقت ( 24 ساعة يوميا) ولكن لماذا نجد بعضهم (2% ) في الأعلى والبقية في الوسط او الأسفل. كل هذا يعود الى طريقة إدارتنا لأوقاتنا.
ترتيب النشاطات يوفر الوقت
أقول لكم عن تجربة، اذا قمت بتنظيم وقتك، ستجد من الوقت ما يكفيك لانجاز كل الاعمال التي كنت تقوم بتسويفها وأكثر. قم بعمل جدول اسبوعي ( نعتبر الاسبوع كوحدة زمنية) حدد كل الاعمال التي تقوم بها خلال الاسبوع وقم بوضع وقت تقديري لأداء كل عمل من تلك الأعمال، انقص مجموع هاته الاعمال من عدد ساعات الاسبوع وستندهش حتما لحجم الفراغ الذي ستحصل عليه.
بكل بساطة، اذا أردت فإنك تستطيع. قم بتنظيم حياتك، حدد أهدافك، ضع رسالة وخطة لحياتك وستصبح عملية ادارة وتنظيم وقتك أسهل مما توقع بإذن الله. ضع قائمة بالاعمال التي تود انجازها ( مثلا المطالعة لنصف ساعة يوميا، تعلم لغة جديدة لمدة ساعة يوميا،...) أو أي نشاط آخر تود القيام به ثم قم بوضعها في جدول اعمالك الاسبوعي.
قال الحسن البصري: عاصرت أقواما كانو أشد حرصاَ على أوقاتهم منكم على دراهمكم ودنانيركم. وحقا لا يعرف قيمة الوقت الا الشخص الذي لديه لديه همة وطموح عالي جدا وهؤلاء عملة نادرة الوجود في البشر! أتمنى أن نكون جميعا منهم.
كانت هذه مجرد مقدمة صغيرة لموضوع مهم وهو ادارة الوقت. من اراد ان يطلع اكثرعلى هذا الموضوع فاني انصح بشدة قراءة كتاب ادارة الاولويات للكاتب ستيفن كوفي.


1 التعليقات:

amira يقول...

والله هذا الكلام يصف واقعنا حقا .لكن للأسف نعيب زماننا والعيب فينا .كل شخص يعرف ذاته جيدا لكنه يأبى التغيير و فعل الصواب.

إرسال تعليق