الجمعة، 24 يناير، 2014

اليكم القصة كاملة – هكذا تعلمت اللغة الانجليزية

اللغة الانجليزية أصبحت هي اللغة المشتركة بين كل دول العالم، فأي دولة تزورها في العالم ستجد بها من يجيد تحدث الانجليزية.
قد يتساءل بعضنا، لماذا يجب علي أن أتعلم الانجليزية، وأقول:
كل منا لديه دوافعه الشخصية للتعلم، ولكن اذا كنت تظن أنه لا داعي لتعلم اللغة الانجليزية، اقرأ التالي:

           1/  80 بالمئة من المعلومات الجديدة باللغة الانجليزية.
           2/  يوجد في كل دول العالم من يتحدث الانجليزية (لن تجد مشكلة في التواصل مع الناس عند السفر).
           3/  حتى تزيد فرصتك في الحصول على وظيفة اذا كنت عاطلا أو ترقيتك أن كنت موظفا، والمحاضر جيم رون يقول: الشخص الذي يتحدث أكثر من لغة دخله أعلى من الشخص الذي يتحدث لغة واحدة.
          4/  حتى ننشر الدين الاسلامي في العالم.

إذن، وجود دافع يدفعك للتعلم شئ أساسي جدا، لأنه إذا لم يوجد عندك حافز نابع من داخلك يدفعك للتعلم فلن تستمر حتى النهاية وستتوقف عند ظهور أول عقبة.

في حالتي أنا ، كانت لدي العديد من الدوافع أهمها:
1/ أريد أن أتعلم الانجليزية لأنني مهتم بمجال التصميم والتنمية البشرية وكذلك تخصصي هو هندسة كيميائية، وكما تعلمون الدروس المتوفرة على الانترنت وكذلك الكتب معظمها باللغة الانجليزية.
2/ أريد أن أتعلم الانجليزية لأنني أريد السفر الى الخارج.
3/ أريد أن تعلم الانجليزية حتى تزيد ثقتي بنفسي.

هناك شئ أود التلميح اليه، وهو أننا درسنا اللغة الانجليزية كمادة في المقرر الدراسي ابتداءا من الطور المتوسط، يعني عند التحاقنا بالجامعة، نكون على الأقل قد درسنا الانجليزية لمدة 5 سنوات، والشئ الغريب هو أننا لا زلنا لا نجيد التحدث بها.
ولعلي أتفلسف في هذه النقطة قليلا محاولا العثور على الأسباب التي تجعلنا لا نتعلم اللغات الأجنبية رغم أننا ندرسها في مسارنا الدراسي لسنوات. أظن أن السبب الرئيسي هو تركيزنا على قضية النقاط والحصول على المعدل اللازم للانتقال، بمعنى أننا لا ندرس اللغة لأجل تعلم اللغة ولكن فقط لأجل النجاح في الامتحان، وبعد النجاح تصبح اللغة في خبر كان. وربما أيضا طريقة التدريس المملة التي تجعلك تتثاءب من بداية الحصة، والأستاذ الغير المتمكن الذي يتحدث طول الحصة باللغة العربية حتى تنسى أنك تدرس مادة اللغة الأجنبية.

هذا ليس عذرا على أية حال، فأنت تستطيع البدء بالتعلم متى شئت، وإليك قصتي:
بدايتي كانت في صيف عام 2009، عندما قررت تعلم اللغة الانجليزية مهما كان الثمن. طلبت من أخي الذي كان يدرس تخصص اللغة الانجليزية في الجامعة أن يكتب لي قائمة بأهم الكتب التي علي دراستها حتى أتعلم هاته اللغة، والقائمة كانت كذلك:
1/  Cambridge English Grammar In Use Elementary
2/ Cambridge English Vocabulary In Use (Elementary)
3/ Cambridge English Grammar In Use Intermediate
4/ Cambridge English Vocabulary in Use (Pre & Intermediate)

الكتب الأربعة كلها متوفرة على الانترنت على شكل نسخ الكترونية.

ميزة هذه الكتب الرئيسية أنها موجهة لمن يريد تعلم الانجليزية بنفسه، يعني بدون معلم (self-study). وترتيب الدروس في الكتاب يكون من الأسهل إلى الأصعب مع توفير مجموعة كبيرة من التمارين مع الحلول.
قمت بتحميل الكتب، وضعت خطة حتى أسير عليها، الخطة كانت تحتوي على أهداف يومية طموحة لكنها قابلة للانجاز، كل يوم علي أن أدرس 10 وحدات من الكتاب.

قمت بتثبيت قاموسين على جهازي، قاموس Oxford Advanced Learners Dictionary 8th، وقاموس Babylon Pro ، الأول حتى أستمع الى نطق الكلمات وأعرف استخداماتها المختلفة، والثاني أستخدمه حتى أعرف المعنى بالعربية.
لا أنكر أنني قد وجدت بعض القواعد والدروس التي لم أفهمها، كنت أتخطاها وأضع تنبيه حولها في دفتر ملاحظاتي حتى أعود اليها عند وجود من يقوم بشرحها لي، إذن عليك أن تبحث عن شخص يجيد الانجليزية حتى يقوم بشرح ما استعصي عليك فهمه، وفي حالتي كان أخي هو هذا الشخص. إذا لم يكن هذا متوفرا، استعن بالمنتديات ومواقع الاجابات على الانترنت.
بعد أن أكملت الكتاب الأول، زادت ثقتي بنفسي جدا، لأنني أصبحت أعرف كيف أكتب جملا صحيحة بالانجليزية، بدأت في دراسة الكتاب الثاني، وأضفت نشاطا جديدا وهو الانتقال من الطور النظري الى التطبيقي وذلك بـ استخدام برنامج السكايب للمحادثة مع الآخرين بالانجليزية، وهذا بند أساسي للتعلم، لأنك ستفقد أي شئ اذا لم تقم باستخدامه.

هذا الموقع، يجمع بين الطلبة الذين يريدون تحسين لغتهم الانجليزية باستخدام برنامج السكايب: www.speaking24.com
يمكنك جعل رحلة التعلم أكثر متعة باضافة نشاط جديد كمشاهدة افلام انجليزية مع الترجمة، وان كانت هذه الطريقة ليست جد فعالة. بالمناسبة الأخ " لؤي الشريف " يقدم برنامج يوتيوبي هادف يسمى " فلمها "، هدفه هي تعليم اللغة الانجليزية عن طريق الأفلام.
يمكنك أيضا حضور حصص مجانية لتعلم اللغة الانجليزية على المباشر صوت وصورة على الموقع الرائع: www.verbling.com

في آخر هذه التدوينة، أريد التأكيد على عنصر أساسي جدا في وصفة النجاح في أي شئ وليس فقط تعلم الانجليزية وهو: الاستمرارية. لقد صادفت العديد من الطلبة الذين يبدأون المشوار بهمة عالية ورغبة مشتعلة، ثم ما يلبثون أن يصيبهم الفتور بعد أسبوع أو شهر، وللأسف يستسلمون. ضع هدفا بسيطا يوميا، أو اسبوعيا إذا كان جدولك لا يسمح، وقم بالسير عليه. أن تدرس ساعة كل أسبوع وتحافظ عليها لمدة عام أفضل من تدرس 10 ساعات يوميا، ثم بعد أسبوع أو اسبوعين تتوقف.

هذا ملف الباور بوانت يحتوي على آخر درس قدمته للطلبة الذين كنت أدرسهم الانجليزية بالركن الأمريكي بالجامعة، وقد وضعت فيه بعض الطرق التي يمكنك استخدامها لتعلم الانجليزية بدون معلم:
https://www.dropbox.com/s/gfdyaa5ligexxe6/English%20For%20Beginners%204.pptx

تحديث للموضوع بتاريخ الثلاثاء 28 يناير 2014:

نسيت أن أذكر أن  هناك قاعدة تقول: يلزمك 3 أشهر حتى تتعلم لغة أجنبية بنسبة 70 بالمئة ، أما إذا أردت أن تتعلم اللغة بنسبة 99 بالمئة فيلزمك 20 سنة.
إذن هذه الطريقة تساعدك حتى تتعلم فقط الأمور الاساسية في الانجليزية، لأ أن تصبح خبيرا  ومتخصصا فيها لأن هذا مكانه الجامعة.

ملاحظة: هذا الموضوع مشارك في مسابقة عبد الله المهيري.

الحجاب - طاعة لله، أم طاعة لهوى النفس

أمر الله عز وجل النساء المؤمنات بالحجاب صيانة لهن، وحماية لهن من الأذى.
وشروط الحجاب الشرعي هدفها ستر أي منطقة في جسم المرأة تؤدي إلى افتنان الرجال بها، وذلك لأن شهوة النساء من أقوى الشهوات في الرجل، يقول تعالى "زين للناس حب الشهوات من النساء ..."
ورسالتي إلى الفتيات اللاتي يلبسن ملابس تفتن الرجال (ولا أسميها حجابا لأن شروط الحجاب لا تنطبق عليه)، هي أن لا ينظرن إلى الحجاب على أنه تخلف ورجعية وتقييد وسجن لحرية الفتاة في لبس ما تريد، ولكن على النقيض من ذلك، فهو الحرية في أسمى صورها، ويعجبني مثال للدكتور راتب النابلسي يقول فيه: إذا وضعنا لافتة على أحد الأعمدة الكهربائية ذات التوتر العالي تحذر المارة من الاقتراب، وجاء أحد الأشخاص وقال: أنا حر، أنا أفعل ما أريد، من هؤلاء حتى يأمرونني بعدم الاقتراب، ثم يلمس العمود ويصعق، فهذا نسميه أحمقا، لأن ظن أن عدم الاقتراب حدا لحريته وهو ليس بذلك. هذا ينطبق على أوامر الشرع كلها، فالأحمق هو من يظن أن الأمر بعدم شرب الخمر، وأكل الخنزير، أو الاختلاء مع فتاة، حدا لحرياته.
ولعلي هنا أتفلسف وأحاول معرفة لماذا فتياتنا يلبسن ثيابا كهذه:
1/ الموضة: وهو أول الأسباب، فالناس أصبحت مهووسة بكل ما هو جديد حتى وإن كان يخالف أمور الشرع، فالفتاة ربما تقول في نفسها: "إذا ارتديت هذا اللباس الفضفاض البسيط غير اللافت للأنظار، ستقول صديقاتي عني أني متخلفة ولا زلت أعيش في القرن الماضي"، ولكن من هو أولى بالاتباع، كلام الله أو كلام الصديقات، وأضيف: أتحبين أن تسيري في الشارع والشبان يتابعونك بنظراتهم صعودا ونزولا، ولعل هناك من هو من أهل الإيمان فتفتنيه بلباسك، ويكون وزر ذلك عليك، أم تريدين أن تكوني مثالا لتلكم الشابة المؤمنة الطائعة لأمر ربها حتى وإن كان يخالف هواها.
وهنا يظهر المؤمن الحق من المنافق، فالمؤمن يطيع أمر ربه مهما كان، حتى وإن خالف ذلك هواه.

2/ الحصول على عريس: فهناك من الأمهات من تأمرن بناتهن بالتزين ولبس الألبسة اللافتة للأنظار، حتى تجذب اليها الرجال، ويصطف العرسان عند باب الدار. وأقول: لا خير في رجل يتخذ قراره فقط بناء على لباس وزينة المرأة، فلعله سيتركك اذا وجد امرأة أجمل منك، وسيجدها بالطبع.
3/ تركت هذا العنصر لأرائكم أنتم القراء في الموضوع، والحقيقة هي أنه لا يملك الاجابة الصحيحة الا الفتيات المعنيات بهاته التدوينة. من فضلكم لماذا تلبسون هكذا؟